ما علاقة لقاح “كورونا” بالعقم؟

by Kermalouki

إنتشرت في الآونة الأخيرة معلومات مضللة تتحدث عن علاقة لقاح فيروس “كورونا” بالعقم ما سبب رعبًا وهلعًا، ليس في أوساط النساء العاديات فقط وإنما حتى الطبيبات والمنتميات للسلك الصحي.

وقالت صحيفة “واشنطن بوست”، إنه بالرغم من عدم وجود أدلة علمية إلا أن المعلومات المغلوطة إستطاعت التأثير على قرار النساء بتلقي اللقاح لإعتقادهنّ بأنه يتسبب في مهاجمة الجهاز المناعي للمشيمة.

وأضافت الصحيفة أن بعض الطبيبات كنّ يحملن قناعة بأن خطر العقم وارد بسبب اللقاح، لذلك أحجمن عن تلقيه.

مخاوف من الإعراض عن اللقاح

وأعرب مدير المعاهد الوطنية للصحة، الطبيب فرانسيس كولينز،  بحسب “واشنطن بوست” عن قلقه من هذا الأمر، خصوصًا مع إنتشار المعلومات غير الصحيحة على الإنترنت عن العقم ولقاح “كورونا”.

وتداول ناشطون خلال الشهرين الماضيين منشورات عبر مواقع التواصل الإجتماعي لخبراء مزعومين يحذرون من لقاح “كورونا” وتأثيره على خصوبة النساء.

وقالت المنشورات إنّ اللقاح يحتوي على بروتين شائك يسمى “سينسيتين-1″، وهو حيوي لتكوين المشيمة البشرية عند النساء، زاعمين أنه قد يتسبب بالعقم لدى النساء لمدة غير محددة، وأن الأجسام المضادة ستهاجمه وتقضي عليه.

وفقًا لتقرير نشر في موقع “سنوبس” Snopes المتخصص في تقصي الحقائق، فإنّ هذه الشائعة قد تم تداولها أوائل كانون الأول 2020 بين مستخدمي وسائل التواصل الإجتماعي، وتم تكذيبها من قبل الشركات المطورة للقاحات.

من جانبهم، قال أطباء ومختصون إنّ شائعة العقم هي السبب الرئيس في إمتناع النساء في سن الإنجاب عن أخذ اللقاح، لأن التجارب السريرية لم تشمل الحوامل أو الأمهات المرضعات، فقد كان إنتشار المعلومات المضللة سهلا وسريعًا عبر شبكات التواصل الإجتماعي.

لا يوجد لقاح يسبب العقم

ولفتت مديرة التحصين، واللقاحات، والأحياء البيولوجية بمنظمة الصحة العالمية، الدكتورة كاثرين أوبراين، إلى بعض الشائعات المُتداولة بشأن لقاحات “كورونا”، في “فيديو” نشرته منظمة الصحة العالمية عبر “تويتر”.

وأكدت أوبراين أنّ لقاحات “كورونا” لا يمكن أن تسبب العقم، لافتة إلى أنّ هذه إشاعة إرتبطت بالعديد من اللقاحات المختلفة، ولا صحة لها، ولا يوجد لقاح يسبب العقم.

وبحسب رئيس المعهد الفيدرالي الألماني للقاحات والأدوية الطبية الحيوية، كلاوس سيشوتيك، فإنّ ربط لقاح “كورونا” بالعقم لا يستند إلى حقائق علمية ويندرج ضمن الأخبار الكاذبة التي لا أساس لها من الصحة.

نظريات المؤامرة

وحذّر أطباء يهود من نظريات المؤامرة ضد اللقاحات المضادة لفيروس “كورونا” المستجد، عبر رسالة وقعها أكثر من 70 يهوديًا بريطانيًا تأتي ضمن إطار تشجيع الناس على التلقيح.

وأشار الأطباء اليهود إلى أنّ اللقاحات المضادة لـ”كورونا” لا تسبب العقم ولا تحتوي على مشتقات من الخنزير المحرم في الديانة اليهودية.

لا أساس علمي لعلاقة اللقاح بالعقم

وفي تقرير سابق لوكالة “فرانس برس”، قالت متخصصة في العلوم الميكروبيولوجية في جامعة يورك داسانتيلا غوليمي كوترا إنّ المخاوف من إحتمال أن تهاجم الأجسام المضادة للبروتين الفيروسي بروتين المشيمة ضئيلة جدًا، لأن سلسلة الأحماض الأمينية المتطابقة بينهما صغيرة جدًا.

وأشارت إلى أن الجهاز المناعي للإنسان يتعرف إلى البروتين المستهدف كاملا، ولا تقتصر العملية على سلسلة قصيرة من الأحماض الأمينية فقط.

في ذات السياق قالت أنيت بيك سيكينجر، من جامعة لايبزيغ، إنّ لو كانت فرضية سينسيتين-1 صحيحة، لكانت كل مرأة حامل أصيبت بـ”كورونا” تعاني من العقم، وهذه ليست الحال.

أما المتخصصة في المناعة بجامعة ييل، الدكتورة أكيكو إيواساكي، فأكدت أنّ هذا الإعتقاد الخاطئ يُسبب عاصفة من الإرتباك والتردد بين النساء، ولكن فكرة العقم بسبب لقاح “كورونا” لا “أساس علمي” لها على الإطلاق.

Related Articles