للحماية من السكري…تناولي ثلاثة أكواب من القهوة يوميًا

by Kermalouki
للحماية من السكري... تناولي ثلاثة أكواب من القهوة يوميًا

أثبتت الدراسات الطبية بأنّ للقهوة أضرارًا إذ تحتوي على بعض المنبهات، إلا أن أحدث الأبحاث في هذا المجال أظهرت بأنّ القهوة يمكن أن تحمي عشاقها من مرض السكري.

وقد أشارت دراسة نشرت نتائجها موقع “إنتريستنج إنجينيرينج” الأميركي إلى أنّ تناول ثلاثة أكواب من القهوة يومياً كفيلة على مساعدة الشخص بأن يتجنب النوع الثاني من مرض السكري، وهو الأوسع انتشاراً في العالم والذي يصيب الأشخاص في وقت متأخر من العمر، وكثيراً ما يرتبط بأسباب وراثية.

وبالرغم من أن العديد من الدراسات السابقة خلال السنوات الماضية تحدثت عن ارتباط بين تناول القهوة وتراجع احتمالات الإصابة بالسكري، غير أن أحدث دراسة في هذه السلسلة أجريت في السويد وأظهرت بأنّ من يتناولون القهوة بشكل يومي وكثيف فإن مخاطر الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري تتراجع لديهم بنسبة تتراوح بين 25% و29%، بالمقارنة مع الأشخاص الذين لا يشربون القهوة.

وقال موقع “إنتريستنج إنجينيرينج” إنه يوجد في الولايات المتحدة وحدها أكثر من 29.1 مليون مريض بالسكري، أو بلغة أخرى فإن شخصاً واحداً من بين كل 10 بالغين يعاني من المرض.

وفي العام 2012 وحده، تسبب مرض السكري بتكاليف للولايات المتحدة فاقت الـ245 مليار دولار. وعلى الرغم من ضخامة هذا الرقم إلا أنه ارتفع في وقت لاحق خلال السنوات القليلة الماضية بسبب الأعداد المتزايدة للمصابين بمرض السكري.

وبحسب الدراسة الحديثة التي أجراها معهد “كورالينسكا” السويدي، فإنّ الباحثين أعادوا النظر في 30 دراسة سابقة أجريت لمعرفة الارتباط بين القهوة ومرض السكري، شملت ما مجموعه 1.18 مليون شخصاً، لينتهوا إلى نتيجة جديدة مفادها تأكيد أن تناول القهوة بمعدل ثلاث أكواب يومياً من شأنه أن يقلل من مخاطر الإصابة بالمرض بشكل كبير، وبنسب تتجاوز الربع.

من جهته، لفت رئيس الفريق البحثي والبروفيسور في مجال علم وظائف الأعضاء الدكتور كارلستورم إنّ هذه النتائج تنطبق على الرجال والنساء بشكل متساوٍ، مشيرًا إلى أن الكافيين الموجود في القهوة يقلل من مخاطر الإصابة بمرض السكري.

تجدر الإشارة إلى أن السكري يُعتبر من الأمراض المزمنة والأوسع انتشاراً في العالم حالياً، ولا يوجد أي علاجات نهائية له حتى الآن، غير أن أغلب الأطباء ينصحون مرضاهم بمكافحة هذا المرض عبر اتباع الحمية الغذائية وممارسة الرياضة بشكل يومي والتحكم بنمط الحياة.

Related Articles